يصل وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر الأربعاء 30 سبتمبر 2020، إلى تونس في أول يوم من جولة مغاربية ستشمل أيضا الجزائر والمغرب.

وسيستهل إسبر جولته، الأولى له إلى أفريقيا منذ تولّيه حقيبة الدفاع، في تونس حيث سيلتقي رئيس الجمهورية قيس سعيّد، قبل أن يلقي خطابا في المقبرة العسكرية الأمريكية في قرطاج حيث يرقد العسكريون الأمريكيون الذين سقطوا في شمال أفريقيا خلال الحرب العالمية الثانية.

وقال مسؤول عسكري أمريكي إن "الهدف من زيارة إسبر إلى تونس هو تعزيز العلاقات مع هذا الحليف الكبير في المنطقة ومناقشة التهديدات التي تشكّلها على هذا البلد التنظيمات الجهادية مثل تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة، بالإضافة إلى عدم الاستقرار الإقليمي الذي تفاقمه الأنشطة الخبيثة للصين وروسيا في القارة الأفريقية".

فرانس 24