أفادت وزارة الداخليّة بخصوص ملابسات تعرّض النائب أحمد موحه (كتلة ائتلاف الكرامة) إلى الاعتداء بالعنف الشّديد بواسطة آلة حادّة على مستوى الرّأس يوم الاثنين، أنّه تم الاحتفاظ بالمشتبه بهما من أجل "الاعتداء بالعنف الشّديد بواسطة آلة حادّة" واتّخاذ الإجراءات القانونيّة في شأنهما ومواصلة الأبحاث على مستوى الإدارة الفرعيّة للقضايا الإجراميّة بإدارة الشّرطة العدليّة.

وبيّنت الوزارة في بلاغ اليوم الأربعاء، إنّ الوحدات التّابعة لمنطقة الأمن الوطني ببنزرت تمكّنت بعد التّحرّيات، من حصر الشّبهة في شخص والقبض عليه، وبالتّحرّي معه، اعترف بالاعتداء على النّائب المذكور بواسطة آلة حادّة رفقة شخص آخر وذلك بعد تناولهما كميّة من المشروبات الكحوليّة وبعد ترصّدهما لعلبة ليليّة بغاية سلب روّادها، غير أنّ محاولتهما باءت بالفشل،وهو ما دفعهما إلى تغيير مكانهما والتّحوّل إلى المدينة العتيقة ببنزرت

واضاف البلاغ انه بمجرّد مرور شخص (يجهلان هويّته) بالمكان، قام احد هذين العنصرين بالاعتداء عليه من الخلف بواسطة آلة حادّة "سكّين" على مستوى الرّأس دون أن يقوما بسلبه نظرا لخطورة الإصابة وارتفاع صراخه.

وبمزيد تعميق التّحرّيات، تمّ القبض على الطّرف الثّاني في عمليّة الاعتداء على النّائب، والذي اعترف بما نُسب إليه صحبة رفيقه، مفيدا أنّهما كان يجهلان هويّة المتضرّر عند الاعتداء عليه.