حذر الدكتور خالد الرحال رئيس قسم الجراحة بمعهد صالح عزيز ورئيس الجمعية التونسية لرعاية مرضى سرطان الثدي، من ارتفاع المعدل السنوي للإصابات بسرطان الثدي في تونس من 3000 حالة حاليا إلى نحو 4000 حالة في أفق 2024.

ودعا الرحال بمناسبة حلول أكتوبر الشهر العالمي للتوعية حول سرطان الثدي، إلى التوقي من خطر الاصابة بسرطان الثدي من خلال التشخيص المبكر واتباع جملة من النصائح على غرار مقاومة السمنة والابتعاد عن التدخين والكحول واعتماد تغذية سليمة.

وكشف، أنه حسب آخر الإحصائيات لوزارة الصحة يناهز عدد الاصابات الجديدة بسرطان الثدي 3000 حالة سنويا، مبينا أن هذا المعدل مرجح للارتفاع بداية من سنة 2024 إلى 3800 أو 4000 حالة جديدة سنويا، مؤكدا أن هذا النوع من السرطان هو أكثر أنواع السرطان انتشارا بين النساء في تونس بنسبة 30 بالمائة من مجموع السرطانات، تليه أورام أخرى على غرار سرطانات عنق الرحم والمثانة والجهاز الهضمي والقولون والمعدة.

وفيما يتعلق بعدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء في تونس، قال خالد الرحال 'في الحقيقة لا نملك أرقاما رسمية حول الوفيات بسبب هذا السرطان لأن عملية الإحصاء مرتبطة بسجل مرضى السرطان الذي يوثق الوفايات والإصابات، لكنه يواجه صعوبات على مستوى التمويل وغير قادر على العمل بإمكانياته الحالية'.

وتحدث عن العوامل الرئيسية لانتشار سرطان الثدي في تونس، مبرزا أن هناك عدة أسباب يمكن أن تفسر انتشار هذا السرطان منها تغير نمط الحياة لدى المرأة وإقبالها على استهلاك السجائر والكحول فضلا عن تأخر سن الزواج وتأخر الإنجاب وعدم ممارسة الرضاعة الطبيعية وقلة الرياضة وهو ما يتسبب في الإصابة بهذا المرض ناهيك عن التلوث.

وتابع أنه من جانب آخر هناك مسألة تحسن مستوى العيش في تونس وارتفاع معدل أمل الحياة من 48 سنة قبل الاستقلال إلى 75 عاما حاليا، موضحا أنه بقدر ما نتقدم بالسن بقدر ما تزيد امكانية الإصابة بالسرطان.

وتوجد أيضا عوامل مرتبطة بارتفاع عدد السكان من حوالي 4 مليون ساكن في الستينات إلى حوالي 12 مليون ساكن حاليا، إضافة إلى ارتفاع شريحة كبار السن، وهذا يفسر بطبيعة الحال جانبا من ارتفاع عدد الاصابات بسرطان الثدي حسب تأكيده.

وعن الوسائل الوقائية من هذا المرض أم أن التقصي المبكر يبقى السبيل الوحيد للتوقي من مخاطره، بين الرحال أن التقصي المبكر لسرطان الثدي يمثل أهم وسيلة للتوقي من مخاطر هذا الورم وتفادي تعقيداته، لكن رغم كل المجهودات المبذولة في تونس للتحسيس بأهمية التقصي المبكر فإنه مازال هناك تأخير على مستوى التشخيص في صفوف النساء من مختلف الشرائح الاجتماعية.

وأكد خالد الرحال ضرورة القيام بالفحوصات اللازمة والتقصي المبكر لسرطان الثدي من أجل تشخيص علامات المرض في بداياته والقيام بالتدخل السريع قبل أن يبدأ في الظهور في شكل كتلة بقطر كبير وينتشر في الجسم.

وقال إذا وقع تشخيص الورم بالمرحلة الصفر أي بالمرحلة التي لا تظهر فيها أي كتلة سرطانية واكتشاف الأعراض يكفي أن نقوم بعملية جراحية بسيطة مع قليل من الأشعة ودون أي علاج بالكيمياوي لتقترب نسبة الشفاء من 100 بالمائة ونكون بذلك قد خفضنا من نسبة الوفايات.

وفي حال تشخيص الورم بالمرحلة الأولى أو الثانية أي بعد بروز كتلة سرطانية تتراوح بين 2 و3 صم فإن نسبة نجاح العلاج تنخفض إلى 80 بالمائة، لكن إذا تم اكتشاف السرطان بشكل متأخر في مرحلته الثالثة تنخفض نسبة النجاح إلى 20 أو 30 بالمائة.

وبالطبع كلما تأخر اكتشاف المرض إلا واستفحل وانتشر في الجسم فتقل نسبة النجاح في علاجه ويتعقد مسار العلاج ونضطر إلى الجراحة والاستئصال والعلاج بالكيمياوي والنار الباردة والعلاج الهرموني وغيره.

وأقر الرحال بوجود نقص في آلة الماموغرافي المختصة في التصوير الشعاعي للثدي والباهظة الثمن، وبين أنه قبل ثلاثة عقود لم تكن هذه الآلة متوفرة في القطاع العمومي سوى في معهد صالح عزيز ثم بدأت تتعزز في عدة مستشفيات أخرى على غرار المستشفيين الجهويين بسوسة وصفاقس.

وأشار إلى أن هذا النقص الحاصل لا يرتبط حاليا فقط بمدى توفر الآلة بقدر ما يرتبط أيضا بالنقص في أطباء الاختصاص.

وأكد أن الحلول موجودة، فمن هنا إلى حين يتم تجهيز جميع المستشفيات العمومية بهذه الآلة يمكن تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص من خلال إبرام اتفاقيات للتكفل بجزء من معلوم الفحص الذي تجريه المرأة لدى القطاع الخاص حسب تعبيره.

وقدم المتحدث جملة من التوصيات للتوقي من خطر سرطان الثدي، وقال 'رسالتي للنساء هي أن الوقاية خير من العلاج وبالتالي يجب مقاومة السمنة والابتعاد عن التدخين والمواد الكحولية، إضافة إلى ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي سليم مرتكز على الغلال والخضر وفيه أقل ما يمكن من الدهنيات المتأتية من الحيوانات'.

وأضاف من ناحية أخرى 'يجب القيام بالتشخيص المبكر والفحص الدوري بآلة الماموغرافيا بالنسبة للنساء اللاتي تفوق أعمارهن 50 عاما مرة في السنة، وإذا كانت المرأة تنتمي إلى عائلة أصيب أحد أفرادها بهذا المرض فعليها ان تقوم بالتشخيص المبكر بآلة الماموغرافيا مرة في السنة بداية من سن 35 عاما، كما يجب القيام بفحوصات دورية والاتصال بالطبيب عند الشعور بأعراض غير عادية'.

المصدر (وات)