سجلت تونس 15 حالة انتحار ومحاولة انتحار، خلال شهر سبتمبر 2020، ثلث ضحاياها من الأطفال دون 15 سنة، وفق تقرير منتدى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية لشهر سبتمبر 2020، حول "الاحتجاجات الجماعية والانتحار والعنف والهجرة".

ومثل الذكور، حسب التقرير، نسبة 80%، من مجموع ضحايا حالات ومحاولات الانتحار المرصودة، لتشكل الفئة العمرية من 16 إلى 45 سنة، الأكثر انتحارا، إذ بلغ عدد ضحايا الانتحار من هذه الفئة العمرية 7 ضحايا، بينهم إمرأتان.

ويتوزع ضحايا الانتحار على 8 ولايات 3 حالات في كل من ولايتي تونس وقفصة و4 حالات في نابل وحالة واحدة في كل من ولايات القيروان وجندوبة وبنزرت وسوسة وسيدي بوزيد.