دعا وزير الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار علي الكعلي، خلال الاجتماع العام للمساهمين في صندوق 'افريقيا 50'، الى تنظيم ندوة خاصة بتونس لعرض فرص الاستثمار والمشاريع الكبرى المبرمجة لتطوير البنية التحتية والإطلاع على امكانيات القطاع الخاص في تنفيذ هذه المشاريع في تونس وفي البلدان الافريقية.


وأكد الكعلي، في كلمة ألقاها خلال هذا الاجتماع الذي انتظم عن بعد، أمس الخميس، ضرورة ان يرتكز عمل الصندوق في المديين القصير والمتوسط على تطوير البنية التحتية للقطاع الصحي في البلدان الأعضاء التي لا تزال في حاجة للدعم.

وأوضح الوزير أن تونس تولي كل الاهتمام للصندوق باعتبار أن هدفه الأساسي لتطوير البنية التحتية في البلدان الأعضاء يعدّ من ابرز الأولويات الوطنية، وفق بلاغ أصدرته وزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار.

قد شارك في الاجتماع، الوزراء المحافظون لـ28 دولة أعضاء، الي جانب الرئيس المدير العام للصندوق (رئيس البنك الافريقي للتنمية) والمدير العام للصندوق وعدد من ممثلي صناديق استثمارية وأهم المؤسسات الخاصة الناشطة في مجال البنية التحتية.

وقد تم احداث صندوق 'افريقيا 50' سنة 2015، من قبل البنك الإفريقي للتنمية، استجابة لدعوة عدد من رؤساء الدول الإفريقية بهدف إيجاد حلول مبتكرة للرفع من نسق تطوير البني التحتية في القارة.

ويعدّ هذا الصندوق آلية للاستثمار وتوفير الدعم الضروري لتطوير البنية الأساسية في القارة عبر تقديم مساهمات مالية لإنجاز مشاريع استثمارية ذات مردودية اقتصادية وتنموية.

وخصص الاجتماع العام للمساهمين لعرض تقرير حول نشاط الصندوق ومناقشة سبل مزيد دعم التعاون في الفترة القادمة في مجالات البنية التحتية والطاقة وتكنولوجيات الاتصال خاصة في ظل تداعيات أزمة كورونا وما خلفته من آثار سلبية علي اقتصاديات البلدان الافريقية والعالم.