قال رئيس الحكومة هشام المشيشي انه لم يطرح يوما ان تعاطى مع الحراك الاجتماعي السلمي 'بمقاربة امنية متغطرسة' معتبرا ان هذا لا يليق بتونس الديمقراطية ولا بتونس المدنية والمتسامحة.

وأضاف رئيس الحكومة في كلمة القاها اليوم السبت امام مجلس النواب،ان زمن التعاطي الامني الصرف ولى وانتهى' وهي مقاربة لا تتماشى مع التشاركية التي تقوم على مبدأ ان كل تونسي شريك في وطنه.
وأكد المشيشي ان الديمقراطية تقتضى وجوبا تشريكا الجميع ليس بمنطق الحاكم والمحكوم وإنما بمنطق التشارك في بناء الوطن وفق رؤية تنموية شاملة وأولويات يتولى ضبطها ابناء وبنات الجهات انفسهم