قال رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي"لا يوجد في تعاملنا مع النظام القديم الا اسلوبين إما المصالحة والبحث عن ماهو مشترك او الانتقام"، في اطار رده على الانتقادات التي وجهت له حول تعيينه لاخر امين عام لحزب التجمع المنحل محمد الغرياني مستشارا له.

وعبر راشد الغنوشي بان الانتقام تمت تجربته في الربيع العربي فسقط كل الربيع العربي وبقيت تونس بسبب سياسة التوافق، حسب قوله.

وشدد راشد الغنوشي بان التحاق ممثل النظام القديم تحت قبة البرلمان لا يعني ان الثورة قد ذهبت الى الماضي وانما الماضي تطور في اتجاه الحاضر، حسب ما نقل مبعوث شمس آف آم إلى مقر المجلس.

وبين رئيس البرلمان بان "محمد الغرياني سبق أن قدم اعتذاره للشعب وأنه لم يتبجح بالماضي وإنما انتقل إلى الدستور والثورة".