أوضح وزير الدفاع الوطني إبراهيم برتاجي ليلة أمس خلال رده على أسئلة النواب حول إمكانية تدخل الجيش في الاحتجاجات، أن مهمة الجيش الوطني الأولى هي الدفاع عن الوطن وأمن البلاد، وأن حفظ النظام العام والاحتجاجات من مشمولات قوات الأمن مشيرا إلى أن الجيش مستعد لمد يد المساعدة للسلط الأمنية كلما اقتضى الامر ذلك.

وبين وزير الدفاع بخصوص مقاومة الاخلال بالنظام العام أنه إذا وصل الأمر، ولم تعد قوات الأمن قادرة على مجابهة المسألة، فالجيش يهب للمساعدة كما فعل ذلك في الفترة الأخيرة في سبيطلة حسب تعبيره.

وقال في جلسة عامة مخصصة لمناقشة ميزانية وزارة الدفاع لسنة 2021 "إذا ما تمكنت القوات الأمنية من القيام بمهامها دون إشكال فلا لزوم لأن يدخل الجيش في احتكاك مع المواطنين فالجيش يدافع عن المواطن ولا يتصادم معه ونحن نجتنب هذا " .

وواصل القول" وإذا وصل الأمر أنه لابد من تدخل الجيش فإن هذا  يأتي في العادة بنتيجة سريعة نظرا لمنسوب الثقة التي يتمتع بها عند المواطنين".

وأكد وزير الدفاع تأمين الجيش الوطني بصفة دائمة 80 منشأة ونقطة حساسة من بينهم 22 منطقة عسكرية محجرة.