أكد عدد من المواطنين أنهم قضوا الليلة البارحة في صفوف طويلة أمام مستودع طريق المطار لقوارير الغاز المنزلي ولم يتمكن عدد منهم من الظفر ولو يقارورة واحدة.

واستغرب أحدهم توزيع القوارير ليلا مما يسهل عمليات الاحتكار والمحسوبية ودعا الى التوزيع في النهار خاصة وأن هناك حظر الجولان.

وبين اخر أنه اضطر للانقطاع عن العمل لثلاثة أيام لكنه لم ينجح في الحصول على قارورة غاز منزلي وهو نفس الشئ بالنسبة لمسن وزوجته واخر جاء من معتمدية عقارب.

من جهته أكد عامل بالمستودع أن شاحنتين من القوارير جاءت البارحة تم توزيعها بمعدل قارورة واحدة لكل مواطن بحرص من الوالي وحضور السلط الأمنية.