قال اليوم الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 النائب في البرلمان زهير مخلوف خلال مناقشة ميزانية وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية، إن أكبر عملية فساد في تاريخ تونس وقعت في ملفات التحكيم والمصالحة صلب هيئة الحقيقة والكرامة.

واتهم زهير مخلوف هيئة الحقيقة والكرامة ورئيستها سهام بن سدرين بالكذب والتزوير والتزييف، داعيا إلى ضرورة النظر في ملفات التحكيم والمصالحة ومراجعتها ضمن القانون، مؤكدا أن تفعيل هذه الملفات بإمكانه أن يدعم خزينة الدولة بما بين 8 و9 آلاف مليار وليس 750 مليار حسب تعبيره.