بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة الموافق ل3 ديسمبر من كل سنة نظم اليوم قسم الوظيفة العمومية التابع للاتحاد العام التونسي للشغل بالتعاون مع مركز التضامن العمالي  ندوة تحت عنوان " النفاذ إلى بنية تحتية ملائمة للأشخاص ذوي الإعاقة".

وفي مداخلته أثناء الندوة أكد رئيس المنتدى التونسي للدفاع عن الأشخاص ذوي الإعاقة يسري المزاتي أنه حاليا في تونس فقط 40 % من الأشخاص من ذوي الإعاقة المؤهلين للعمل تمكنوا من الاندماج في سوق الشغل وهي نسبة ضعيفة جدا تسببت في ارتفاع نسب الفقر لديهم.

وأضاف المزاتي أنه رغم الكفاءة العالية التي يتمتع بها الأشخاص من ذوي الإعاقة ورغم وجود تشريعات تنص على ضرورة تمكنيهم من نسبة 2% من كل الانتدابات إلا أنه يتم حصرهم في عدد من الوظائف المحددة ولا يتم تشريكهم في كافة المناظرات وهو ما اضطر عدد منهم إلى الهجرة خارج تونس.

من جانبه أكد الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل المكلف بالوظيفة العمومية منعم عميرة دعم الاتحاد للأشخاص حاملي الإعاقة وأحقيتهم في الاندماج في سوق الشغل.

ودعا عميرة لضرورة تطبيق القوانين والمعاهدات التي تنص على تشغيل الأشخاص من ذوي الإعاقة.