أكد اليوم الأربعاء 02 ديسمبر 2020 رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال لقائه رئيس الحكومة هشام المشيشي، أن الدولة التونسية واحدة وستستمر وستواجه المجرمين الذين احتموا في أحضان مجموعة من العصابات حتى في الخارج وفق تعبيره.

وقال قيس سعيد في فيديو اللقاء مع المشيشي نشرته رئاسة الجمهورية، إنه سيتحمل المسؤولية وإن كرسي الرئاسة ليس شاغرا، مصرحا في هذا السياق 'نحن زاهدون في الدنيا لكن ليس زاهدين في تونس وشعبها'.

وتحدث رئيس الدولة عن محاولات ابتزاز ومحاولة بعض الأطراف ضرب الدولة التونسية في وجودها، مبينا أنه سيتم التصدي لذلك.

واعتبر سعيّد أن كل محاولات الإستدراج ستؤول للفشل حسب تصريحه.