أكّدت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي اليوم الخميس ان وزارة الشؤون الدينية وقعت في سنة 2012 اتفاقية مع اتّحاد علماء المسلمين الذي يترأسه يوسف القرضاوي الذي أفتي بالدم وقتل النفس ويتبنى التفكير والجهاد ويعتبر المؤسسة العسكرية طاغوت ويفتي بقتل العلماء .

وقالت عبير موسي في حوار لشمس أف أم هذا الإتحاد أعلن موهرا بأنه تم انتداب خرجيه كأئمة,مشددة على أن في ذلك خطرا على المنظومة التربوية والتعليمة خاصة وأن وزير التربية لا يعلم شئ عن هذا الاتحاد .

ووصفت عبير موسي اتحاد علماء المسلمين بالخطر على الأمن القومي وبوكر لتفريخ الإرهاب وكذلك بالخطر على حقوق المرأة التونسية بإعتبارهم لازالوا يعتبرون مكانها الطبيعي المنزل وفق تصريحها.
وصرحت بان الميثاق المنشور على موقع الاتحاد والممضى من طرف القرضاوي ويعتبرونه دستورهم يهاجم المرأة والأخطر أنهم يتحدثون على تعدد الزوجات ويناضلون من أجله .
وقالت عبير موسي’ هناك تنظيم يسعى لنشر منظومة تعلمية مغايرة لما تنص عليه مجلة الأحوال الشخصية’ .

واشارت موسي الى أن يوسف القرضاوي عند الدارسين في الاتحاد هو بمثابة النبي وفق تعبيرها .

وقالت عبير موسي بأن وزير الشؤون الدينية يصرح بأنه ليس لهم أي علاقة ,بينما الاتفاقية تم امضائها في سنة 2012.