عبرت المنظمة الشغيلة في بيانها الصادر اليوم الجمعة بمناسبة إحياء الذكرة 68 إعتيال الزعيم فرحات حشات عن رفضها" للسياسات المتّبعة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية".

وطالب الإتحاد" بحوار تشاركي شامل يرسي أسس عدالة اجتماعية ويعدل بين الجهات ويسوّي بين التونسيين ويحدّ من الفقر والجور والحيف الاجتماعي".

وأشار الإتحاد في ذات البيان إلى "زيادة معاناة الشغالين نتيجة تدهور مقدرتهم الشرائية وتواصل التهاب الأسعار وارتفاع وتيرتيْ التهريب والاحتكار مقابل صمت الحكومات المتعاقبة بل تواطؤ بعضها مع اباطرة التهريب والتهرّب، محمّلة الشغالين عبء فشل السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي نسختها هذه الحكومات عن بعضها معيدة بذلك انتاج الأزمات وسياسات الفشل".