أعلن عدد من المعارضين السعوديين، معظمهم خارج المملكة، أول أمس تأسيس حزب للدفع في سبيل الإصلاح السياسي في السعودية وذلك في تحد لولي العهد الأمير محمد بن سلمان الحاكم الفعلي للبلاد والذي اتخذ خطوات لقمع أي صوت معارض.

ودعا بيان تأسيس حزب التجمع الوطني إلى "مجلس نيابي منتخب بالكامل ... ويتم فصل السلطات الثلاث التشريعية والقضائية والتنفيذية وفق ضوابط دستورية".

كما تحدث الحزب في البيان عن "انسداد الأفق السياسي" داعيا إلى التغيير السلمي لمواجهة "انتهاج السلطة المستمر لممارسات العنف والقمع".

ويحكم السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم وحليفة الولايات المتحدة، نظام ملكي مطلق بلا برلمان منتخب أو أحزاب سياسية. وقوبلت محاولات سابقة للانتظام في كيانات سياسية بالمملكة عامي 2007 و2011 بالقمع وألقت السلطات بالقبض على الأعضاء.

رويترز