رفضت وزيرة الداخلية الإيطالية، لوتشانا لامورجيزي، الاتهامات الموجهة إليها ولحكومة البلاد عن دخول إبراهيم العويساوي، المتهم بقتل 3 أشخاص في نيس الفرنسية، إلى أوروبا.

وأكدت لامورجيزي، في تصريحات صحفية أدلت بها اليوم الجمعة، أنه لا السلطات التونسية ولا المخابرات الإيطالية كانت تعتبر العويساوي تهديدا محتملا، وقالت: "لا مسؤولية علينا عن ذلك".

واعترفت لامورجيزي بأنه من الصعب وقف قدوم المهاجرين في الوقت الحالي، وقالت: "تونس تواجه أزمة اقتصادية كبيرة جعلت الأوضاع أكثر تعقيدا. ولـCOVID-19 أيضا أثر كبير على البلاد ويقوض جميع جهود الحفاظ على النسيج الاجتماعي هناك".

وقالت لامورجيزي إن الإجراءات التي اتخذها وزير الداخلية السابق، ماتيو سالفيني، خلال توليه المنصب جعل من الصعب بالنسبة للحكومة بشكل أكبر التعامل مع المهاجرين لأن هذه الخطوات شملت قرارا لإغلاق مراكز الهجرة، وأضافت: "20 ألفا كان يتعين أن يغادروا المراكز يوميا".