أكد وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، اليوم الاثنين، أن "الرد على جريمة اغتيال فخري زادة قادم وحتمي، وسيكون قاسيا".

وكان رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف دعا إلى الرد الصارم على اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، وقال إن العملية تكشف خوف الأعداء من إنجازات إيران وتقدمها.

وأضاف في اجتماع للبرلمان أن من الضروري أن يكون الرد على اغتيال فخري زاده صارما وقويا حتى يشعر العدو بالندم لتنفيذ هذه العملية.