قالت شركة فایسبوك، أمس الثلاثاء، إن عملیة تأثیر روسیة تم تقدیمھا على أنھا مصدر أخبار مستقل لاستھداف الناخبین من تیار الیسار في الولایات المتحدة وبریطانیا شملت تجنید صحفیین مستقلین للكتابة عن السیاسات الداخلیة.

وقالت فایسبوك إن العملیة، التي ركز جزء منھا على السیاسات الأمریكیة والتوترات العرقیة في الفترة التي تسبق انتخابات الرئاسة في الثالث من نوفمبر، تمحورت حول منظمة إعلامیة وھمیة باسم ”بیانات سلام“ أو (بیس داتا).

وقالت الشركة إن الموقع أدار 13 حسابا على فایسبوك وصفحتین تم انشاءھم في مای الفارط ووقفھم یوم الاثنین لاستخدامھم ھویات مزیفة وأشكالا أخرى من ”السلوك التنسیقي الزائف“.

وقالت فایسبوك إن تحقیقھا ”وجد روابط لأفراد على صلة بنشاط سابق لوكالة أبحاث الإنترنت الروسیة“ وھي شركة مقرھا في سان بطرسبرج یقول مسؤولون بالاستخبارات الأمریكیة إنھا كانت محوریة في الجھود الروسیة للتأثیر على الانتخابات الرئاسیة لعام 2016.

 

 

 

المصدر: رويترز