اعتبر اليوم الخميس 24 سبتمبر 2020 الديبلوماسي السابق ووزير الشؤون الخارجية الأسبق أحمد ونيّس، أن تقلُّب الحكومات وتغيير وزراء الخارجية في كل مرة لا يخدم مبدأ الإستقرار ويؤثر على استكمال العمل بنفس النسق على الملفات والقضايا المطروحة.

وعبر أحمد ونيّس في حوار له في هنا شمس، عن أمله في أن تكون تونس قد أغلقت قوس زعزعة المناصب.

من جهة أخرى تحدث ونيس عن تعيين سفير في طرابلس، وبين أن الترفيع من التمثيل الديبلوماسي التونسي في ليبيا هو مؤشر على أنه تم ضمان التغلب على بعض التهديدات في هذا البلد.

وفي هذا السياق، بيّن أن الخطط المستقبلية لليبيا بصدد البلورة واتخاذ قرارات في شأنها بالخارج.