قال مستشار رئيس الحكومة السابق والأستاذ في القانون الدستوري جوهر بن مبارك، اليوم الثلاثاء، إن" كل من يعتقد أن الثروات تمول ميزانية الدولة فهو واهم".

وأوضح ضيف حصة هنا شمس في إذاعة شمس آف آم أن "ميزانية الدولة تمول خسارة شركة الفشفاط والتي قدرت ب12 ألف مليار نتيجة تعطل الإنتاج وغنتشار الفساد".

وأشار إلى أنه وقبل 3 أيام من إستقالة حكومة الفخفاخ كان سيتم فتح تحقيق في قطاع الفسفاط وشركات البيئة من قبل وزارة الوظيفة العمومية.

وأقر أن "منظومة البستنة والبيئة منظومة فساد من بدايتها لنهايتها وهو نتيجة غياب الدولة ولعب دورها" .