تحدث جاد الهنشيري رئيس منظمة الاطباء الشبان، خلال مداخلته في فقرة المهمة في ماتينال شمس اف ام اليوم الجمعة، عن واقعة وفاة الطبيب بدر الدين العلوي، أمس الخميس، جراء سقوط مصعد في المستشفى الجهوي بجندوبة.

وقال الهنشيري إن مشكلة المصاعد المعطلة بمستشفى جندوبة ليست بالجديدة فمنذ 2016 والإطار الطبي يشتكي منها، مشيرا الى أن المستشفى به 6 مصاعد لا يشتغل منها سوى المصعد الذي تسبب في وفاة الطبيب.

وأضاف الهنشيري ان زميله لقي حتفه بعد ان سقط المصعد وفتح بابه في الفراغ ليسقط الضحية من علو فاق العشرة امتار، ماتسبب له في اصابات بالغة على مستوى جسده ورأسه أدت الى وفاته.

ومن جهة أخرى، قال أحد التقنيين التابعين لشركة صيانة مصاعد تعمل مع المستشفيات العمومية، أن مشكلة مصاعد مستشفى جندوبة تعود الى قرابة الـ9 سنوات، وفي كل مرة يتجدد العقد مع شركة جديدة لكن لا يتم خلاص مستحقاتها فلا تستكمل عملية الصيانة.

وإعتبر التقني في مداخلته للماتينال، أنه من الواضح ان المصعد الذي تسبب في وفاة الطبيب لم تتم صيانته منذ سنوات، مشيرا الى انه من الصعب جدا ان يسقط مصعد الا اذا كان مخالفا للصيغ المعمول بها.

وأضاف انه من الناحية القانونية على كل مستشفى ان يمضي عقد صيانة مع شركة مختصة ينص على إجراء 12 زيارة وقائية سنويا لصيانة المصاعد.

يشار الى ان الطبيب المختص في الجراحة بدر الدين العلوي، هو طبيب مقيم منذ 2019 في العاصمة تونس، وفي 2020 انتقل للمستشفى الجهوي بجندوبة.