قال رئيس  مجلس شورى حركة النهضة  عبد الكريم الهاروني ، اليوم الإثنين، إنه من غير الممكن اخذ صفة رئيس الجمهورية لتبرير اعمال العنف ضد تونس  فاي إستعمال لإسم قيس سعيد  ومقام رئاسة الجمهورية فإن الرئاسة مطالبة بالتوضيح، وفق تعبيره.

وقال محدث شمس آف آم خلال حضوره في حصة هنا شمس، إنهم يطالبون رئاسة الجمهورية بالتوضيح لان بعض الأطراف  التي تنسب نفسها  لرئيس الجمهورية وتدعي انها من مسانديه وصفحات على مواقع التواصل الإجتماعي  تبرر العنف  ضد تونس وهي تدعي أنها من مساندي قيس سعيد، وفق تعبيره.

ودعا الهاروني "رئاسة الجمهورية للخروج من الصمت  لان الصمت يخلق غموض ويدفع بعض الأطراف للحديث باسم الرئيس وتمارس العنف باسم الرئيس وتخرب البلاد باسم الرئيس  وهو غير معقول والعنف ضد النظام  لا يمكن إحداثة باسم النظام".

وأقر رئيس مجلس شورى حركة النهضة "أن الغموض في خطاب رئيس الجمهورية يمكن ان يستفيد منه البعض باسم الشعب يريد لتخريب البلاد وممارسة أعمال عنف".