قالت شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية "بيونتك" وشركة صناعة الأدوية الأمريكية "فايزر"، أمس الاثنين، إنهما ستبدآن دراسة عالمية مهمة للغاية لتقييم لقاحهما الذي يحتل الصدارة بين اللقاحات المحتملة لمرض كوفيد-19.

وإذا نجحت الدراسة، فسيمكن للشركتين تقديم اللقاح للحصول على الموافقة لإدراجه على اللوائح التنظيمية في أكتوبر، الأمر الذي يضع أقدامهما على المسار الصحيح الذي يمكنهما من توفير ما يصل إلى 100 مليون جرعة بنهاية عام 2020، و1.3 مليار جرعة بنهاية عام 2021.

ويُعطى كل مريض جرعتين من اللقاح للمساعدة في تعزيز جهازه المناعي، لذا فإن أول 100 مليون جرعة ستكون كافية لتطعيم حوالي 50 مليون إنسان.

ومن المتوقع أن تجرى الدراسة في حوالي 120 مكانا على مستوى العالم، ويمكن أن تشمل ما يصل إلى 30 ألف مشارك، كما ستشمل المناطق المتأثرة بشدة بالمرض الذي يتسبب فيه فيروس كورونا المستجد.

ونقلت "رويترز" عن رئيسة قسم أبحاث وتطوير اللقاحات في شركة "فايزر"، كاترين جنسين، قولها إن "إطلاق تجربة المرحلة 2‭/‬3 خطوة رئيسية للأمام في التقدم الذي نحرزه صوب توفير لقاح محتمل للمساعدة في محاربة جائحة كوفيد-19".

ولدى شركة "فايزر" بالفعل اتفاق لبيع 100 مليون جرعة من لقاحها لحكومة الولايات المتحدة، وتتيح لها خيار شراء 500 مليون جرعة إضافية. وتجري الشركة محادثات مع حكومات أخرى، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، حول صفقات مماثلة.

 

 

 

المصدر:سكاي نيوز