كشفت دراسة جديدة أن الجلوس لأكثر من سبع ساعات ونصف الساعة في اليوم يزيد من خطر وفاة الشباب.

ويرتبط البقاء على الكراسي أثناء يوم العمل وعلى الأريكة في المساء بمجموعة من المشكلات الصحية.

ووجد الباحثون أن احتمالية الوفاة المبكرة تزداد تدريجيا عند قضاء 7.5 إلى 9 ساعات يوميا جالسا ويزداد التهديد بشكل حاد بعد 9.5 ساعات من الجلوس يوميا.

وأولئك الذين يقضون 12 ساعة في اليوم جالسين، لديهم ما يقارب ثلاثة أضعاف احتمال الموت المبكر مقارنة بمن يجلسون لمدة 7.5 ساعة يوميا.

ووجد الخبراء في جامعة ليستر الذين راجعوا أدلة من 10 دراسات دولية أن مدة الجلوس زادت منذ الإغلاق.

وقالت مؤلفة الدراسة، الدكتورة شارلوت إدواردسون، إن الأشخاص الذين يجلسون كثيرا يحتاجون إلى 30 إلى 75 دقيقة من التمارين المعتدلة إلى القوية كل يوم، لإصلاح الضرر الناجم عن جلوسهم.