أكد الاعب السابق لمنتخب البرازيل كافو أن نسخة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 ستكون مبهرة والأكثر إمتاعا من غيرها بالنسبة للجماهير التي ستتابع هذا الحدث ، قائلا «إن قطر تواصل جهودها لإعداد أفضل الملاعب وتدعو العالم للإستمتاع بكرة القدم، وكل من سيأتي إلى قطر سيحظى بمستوى استثنائي من الحفاوة وكرم الضيافة منذ وصوله وإلى حد مغادرته البلاد».

وأضاف كافو أن زيارة قطر يمثل له مصدر سعادة وأن تجربة المونديال ستكون تاريخية للاعبين والجماهير 

يذكر أن كافو تم تسميته سفيرا عالميا للجنة العليا للمشاريع والإرث وهو الذي حاز على لقب كأس العالم مع منتخب البرازيلي سنتي 1994 و2002.