يحتفل النادي الرياضي الصفاقسي اليوم 28 ماي 2020، بمرور 92 عاما منذ تأسيسه تحت مسمى النادي التونسي.
أول صعود للقسم الوطني كان سنة 1947، و سنة 1962،تم تغيير إسم النادي من التونسي إلى النادي الرياضي الصفاقسي.
السي أس أس كما يحلو لأحبائه مناداته كان ولازال منجما لتفريخ المواهب لكرة القدم التونسية ونذكر، لا على وجه الحصر، حمادي العڨربي،مختار ذويب، محمد علي عقيد رحمه الله، اسكندر السويح، سامي الطرابلسي، سفيان الفقيه... والقائمة تطول
عديدة هي الأسماء التي صنعت مجد فريق عاصمة الجنوب على امتداد 92 سنة سواء محليا من خلال 8 بطولات، 5 كؤوسو كأس رابطة أو خارجيا بدءً بلقب إفريقي أول كان في مسابقة كأس الإتحاد الإفريقي في مسماها الجديد وكان ذلك سنة 1998 في مقابلة مشهودة فاز بها زملاء رشيد بوعزيز على جان دارك السينغالي 0/3 بعد الفوز أيضا ذهابا 0/1، لتنطلق بعدها مسيرة التتويجات من خلال 3 ألقاب في كأس الكاف، بطولتين عربيتين و كأس في مسابقة اتحاد شمال إفريقيا.
أرقام تعكس عراقة النادي الرياضي الصفاقسي وثقافة التتويجات التي كرسها فيه كل الرجالات الذين تداولو على رئاسته بدءً من زهير العيادي عند التأسيس ووصولا اليوم إلى المنصف خماخم.
ناد له تاريخ، ناد له ملعب متميز في قيمة الطيب المهيري وله خاصة قاعدة جماهيرية كبيرة متعطشة للألقاب، كلها عوامل تجعل المعادلة واضحة في أذهان الكل، وهي: النادي الصفاقسي = نادي ألقاب.
واليوم بمرور 92 سنة على التأسيس، يتساءل أحباء الكحلة والبيضاء: هل من مزيد؟.
شمس أف أم تهنئ النادي الصفاقسي وكل جماهيره بهذه المناسبة السعيدة، وكل عام و أنتم بخير