خص رجل الأعمال التونسي محمد العياشي العجرودي شمس آف آم بحوار حصري تحدث خلاله عن العرض الذي تقدم به لشراء نادي أولمبيك مرسيليا الفرنسي.

وأكد العجرودي أن الفكرة لم تكن وليدة اللحظة بل استغرقت سنة من العمل والتخطيط والمشاورات وأن شراء أسهم النادي لا تمثل سوي 8% من مشروع ثقافي واقتصادي متكامل يهدف أساسا لتطوير صورة البحر الأبيض المتوسط ويكرس التعايش بين سكان المنطقة مهما كانت اختلافهم.

وأضاف العجرودي أن المشاورات لشراء أولمبيك مرسيليا تتقدم بشكل إيجابي، رافضا التعليق على المبلغ القترح للصفقة والمقدر ب700 مليون يورو مؤكدا على تأجيل الإفصاح عن الرقم النهائي إلى ما بعد توقيع العقد.

وفي تعلقيه على تصريح رئيس أولمبيك مرسيليا الحالي الذي أعلن أن النادي ليس للبيع، قال العجرودي " من حق البائع أن يرفض التفويت في ملكه الخاص، لكن في المقابل يحق للمشتري أن يضمن الصفقة بالسعر الأدنى الممكن، إنها في الأخير مسألة عرض وطلب".

وقال العجرودي " في حال إتمام الصفقة لن أتولى رئاسة الفريق، فحسب ماهو متفق عليه مع شركائي فإن مراد بوجلال سيكون الرئيس المباشر مارسيليا فيما سأضطلع بخطة رئيس لمجلس الإدارة".

ودعى العجرودي التونسيين " لرفع رؤوسهم أمام العالم" والإيمان التام بقدراتهم، معبرا في الآن ذاته عن استيائه من الاتهامات الموجهة له بأنه كان سببا في هبوط الملعب القابسي للرابطة الثانية موضحا أنه قام بخلاص اللاعب الكامروني في الآجال ولم يتسبب في خصم نقاط من رصيد الفريق.

وفي ما يلي الحوار الكامل لمحمد العياشي العجرودي :