أكد رئيس النادي البنزرتي عبد السلام السعيداني في تدوينة اليوم على صفحته الرسمية استغرابه من عدم تعيين جلسة لاستئناف النظر في الأحكام الصادرة ضده إلى حد هذه اللحظة رغم خلاص الصكوك التي تعلق بها الحكم الصادر في حقه
وقد أشار في نفس التدوينة ان الفريق لم يتلق حتى الان الإذن من البنك المركزي لتحويل مبلغ الطعن لدى المحكمة الرياضية الدولية رغم تقديم الطلب منذ 29جوان.
و هذا نص تدوينة السعيداني
كنت قد تعهدة للسيد وديع الجري بالامتناع عن التصريح بالتجريح في أي طرف كان ، لذلك سأحاول أن أكون مثالي إلى أبعد الحدود في هذا المقال لأن خطورة ما يحصل و الخوف من انعكاساته سلبا على مصلحة النادي الرياضي البنزرتي يجعلني أخرج عن صمتي للتصدي لكل محاولات إلحاق الضرر به .
يصر القائمين على الدولة على الإضرار بالنادي الرياضي البنزرتي في شخص رئيسه و ضرب مصالح النادي عامة . حيث انتظرت أن تقع تعيين جلسة استئنافية للنظر في الأحكام الصادرة في حقي حتى أتمكن من العودة إلى أرض الوطن ولكن رغم خلاص الصكوك لم يقع إلى الآن أي إجراء .
ثانيا : تقدمنا بطلب للبنك المركزي للإذن لنا بتحويل مبلغ الطعن للمحكمة الرياضية الدولية يوم 29 جوان 2020 مصحوبا بكل الوثائق المطلوبة وإلى حد كتابة هذه السطور لم نتلقى أي رد رغم علمهم بأن الآجال محدودة و رغم أن هذا الإجراء لا يتطلب أكثر من 48 ساعة أسوة بما قام به البنك المركزي مع جمعيات أخرى ويمكننا التدليل على ذلك.
لذا أحمل محافظ البنك المركزي مسؤوليته كاملة فلا يمكن أن نسمح بتكرر سيناريو الموسم الفارط وان نخسر ثلاثة نقاط نتيجة إرادة سياسية مستميته في الإضرار بمصالح النادي الرياضي البنزرتي .
نرجو أن يحكم كل طرف ضميره و يترفع عن ممارسات مخجلة و يتقي الله في النادي الرياضي البنزرتي و رئيسه .