يصل إجمالي عدد متابعي حسابات اللجنة العليا للمشاريع والارث القطرية التي تشرف على تنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022 عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي حوالي 4.5 مليون متابع، حيث يتابعها أكثر من 1.9 مليون شخص على فيسبوك، ويتابع تلك الحسابات أكثر من 1.3 مليون فرد، في حين يحقق المحتوى المطروح من قبل اللجنة العليا باللغتين العربية والإنجليزية على تويتر وإنستغرام تفاعلاً إيجابياً.

هذا وقد برز الوجود الرقمي للجنة العليا في الأعوام الأخيرة حيث أطلقت حساباتها بالعربية، والإنجليزية، والصينية (الماندرين)، والإسبانية عبر منصات فيسبوك، وتويتر، وإنستغرام، ولينكدإن، ويوتيوب، كما كانت اللجنة العليا من أوائل الهيئات القطرية المبادرة باستخدام منصة تيك توك، علاوة على منصات ويبو، ودويان، وكوايشوا، وتوتياو الصينية.

اللجنة العليا للمشاريع والإرث تستعمل حسابتها على لينكدإن وتويتر وإنستغرام لتعزيز تواصلها مع الجهات الإعلامية والشركاء في قطر وخارجها. وحول ذلك ثمّنت النعيمي الدور الهام الذي يقوم به الجمهور المحلي ووسائل الإعلام والشركاء في رحلة قطر نحو استضافة المونديال.

وفي هذا الاطار قالت فاطمة النعيمي، المدير التنفيذي لإدارة الاتصال باللجنة العليا للمشاريع والإرث في تصريحات صحفية، أن المحتوى المنشور على حسابات اللجنة العليا عبر وسائل التواصل الاجتماعي يُسهم في تسليط الضوء على مختلف جوانب التجربة المميزة التي تنتظر ملايين المشجعين المتوقع سفرهم إلى قطر عام 2022 لحضور منافسات المونديال، وتعريفهم بمميزات البطولة وملامح التجربة التي تنتظرهم منذ لحظة وصولهم إلى قطر وحتى مغادرتهم.

ولاشارة فإن اللجنة العليا تتعاون مع عدد من صناع المحتوى من مؤثرين ومواقع إلكترونية تعنى بكرة القدم في قطر والمنطقة والعالم لتطوير محتوى يهدف إلى الترويج للبطولة ويطلع الجماهير على آخر مستجدات الاستعدادات لها، ويسهم هذا التعاون بتوسعة دائرة انتشار اللجنة العليا وضمان وصولها لأكبر عدد ممكن من أفراد المجتمع الكروي في قطر وخارجها.