أصدرت الهيئة المديرة للنادي الإفريقي بلاغا على صفحتها الرسمية تدعو من خلاله الأطراف المشرفة على الجولة الأخيرة من البطولة  لتحمل مسؤوليتها والالتزام بالقواعد التنظيمية وذلك على خلفية ما اعتبرته أحداثا غير عادية رافقت الجولتين الأخيرتين.

وفيما يلي نص البلاغ

''تبعا لما رافق الجولتين الأخيرتين من أحداث  غير عادية سواءا تنظيميا أو رياضيا،  فإنه يهم  الهيئة المديرة للنادي الإفريقي أن تؤكد أنها سعت للتعامل مع كل هذه  الأحداث من منطلق مسؤوليتها التسيرية و عملا  "بمبدأ ضبط النفس" ، إلا أنها بالمقابل تهيب بالأطراف المتداخلة والقائمة على تنظيم الجولة الأخيرة لبطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم الوطنية بالالتزام بالقواعد التنظيمية وتحمّل مسؤولياتها الرياضية والتعامل الحازم والجاد مع الجميع كيفما يقتضيه القانون.
وتحذر الجميع من مغبّة أي ظلم يمكن أن  يمارس على النادي الإفريقي من قبل أي شخص كان.
و تؤكد  أن مواصلة اتباع هذه الأساليب الغير مسؤولة سيؤدي إلى الخروج عن السيطرة و سيتحمل تبعاته الجميع دون استثناء.
هذا ونذكر بدور جمعية النادي الإفريقي في نشر قيم التسامح والروح الأولمبية والعدالة الرياضية مثلما نؤكد على دورها الريادي في مقاومة كافة أشكال الظلم والتصدي للفساد منذ الحقبة الإستعمارية وإلى غاية أن يرث الله الأرض وما عليها.
وتدعو الهيئة المديرة جماهير النادي الإفريقي  في جميع ربوع البلاد و خارجها إلى اليقظة  و  مواصلة الوقوف مع النادي كما اعتادت  مع ضرورة ضبط النفس و التهدئة و الإحتكام للقانون وحده.
عاش النادي الإفريقي ...
عاش شعب الإفريقي...'