أشاد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، بدور الجيل المبهر، برنامج الإرث الاجتماعي والإنساني لكأس العالم فيفا قطر 2022، وأهدافه الرامية إلى الاستفادة من كرة القدم في تحقيق التنمية البشرية والاقتصادية والبيئية في أنحاء العالم.

ومع بدء العد العكسي لعام واحد على انطلاق منافسات المونديال المرتقب، شدد الذوادي على الدور الحيوي الهام للبرنامج، معرباً عن فخره بتحقيقه العديد من الإنجازات والنجاحات خلال الأعوام الماضية.

وأشار الذوادي إلى أن تعاون الجيل المبهر وعمله عن كثب مع العديد من الشركاء مثل وزارة الخارجية، ومؤسسة قطر، ووزارة الرياضة والشباب، يُسهم في توسيع نطاق عمل البرنامج وتحقيق أهدافه الرامية إلى دعم وخدمة بعض المجتمعات الأكثر تهميشاَ في العالم. وأكد الذوادي أن هذا التعاون من شأنه تعزيز جهود قطر وحرصها على أن تترك بطولة 2022 إرثاً حقيقياً يُرى أثره جلياً حول العالم، ويدوم بعد إسدال الستار على منافسات المونديال.

ومع اقتراب موعد انطلاق أولى مباريات كأس العالم بعد أقل من عام، يواصل الجيل المبهر تحقيق أهدافه الرامية إلى ترسيخ أهمية كرة القدم في المجتمعات، وتعزيز دورها الحيوي الهام في إكساب الأفراد خاصة في المجتمعات الأقل حظاً مهارات حياتية تُسهم في تحسين حياتهم وأدوارهم في خدمة مجتمعاتهم.