أكد حسن عبد الله الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، على أهمية استضافة قطر للنسخة المقبلة من كأس العالم، باعتبارها فرصة ذهبية لتعزيز الحوار وجسور التواصل بين الشعوب، والتقريب بين مختلف الثقافات، والإسهام في تبديد الصورة النمطية عن المنطقة.

وتحدث الذوادي خلال مشاركته في أول فعالية لمؤسسة قادة الرياضة "ليدرز" في قطر بعنوان: "لقاء القادة: قطر 2022"، عن الأيام الأولى لإعداد ملف قطر لاستضافة كأس العالم، وريادة قطر في تقديم منهج جديد على صعيد تقديم ملف استضافة البطولة.

وخلال جلسة حول الإعداد للمونديال في اليوم الأول للمؤتمر، قال الذوادي إن بطولة كأس العالم تشكل بوابة هامة بين المنطقة والعالم، من شأنها إرساء الأسس الصحيحة لتوثيق أواصر الصداقة والتفاهم بين الشعوب، والإسهام في تغيير المفاهيم المغلوطة السائدة والأحكام المسبقة التي تشكلت عن المنطقة، وباقي دول العالم.

وشهد المؤتمر مشاركة عدد من المسؤولين والمدراء في اللجنة العليا من بينهم ناصر الخوري، مدير إدارة البرامج في الجيل المبهر، والذي تحدث عن دور البرنامج وأهميته في استثمار قوة كرة القدم وشعبيتها في إحداث تغييرات اجتماعية في مختلف دول العالم.

كما ناقشت فاطمة النعيمي، المدير التنفيذي لإدارة الاتصال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، عبر تقنية الاتصال المرئي، أهمية الإرث الذي يتطلع مونديال قطر 2022 لتركه للأجيال القادمة في قطر والمنطقة والعالم.