يواصل الجيل المبهر، برنامج الإرث الإنساني والاجتماعي في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، تقديم الدعم للاجئين الأفغان في قطر، من خلال تنظيم أنشطة وفعاليات يومية في مقراتهم المؤقتة بالدوحة.
وقام البرنامج بدور فاعل في مساعدة اللاجئين على تجاوز التحديات التي واجهوها قبيل إجلائهم إلى قطر، حيث قدم العديد من الأنشطة المتنوعة، بهدف مساعدة المشاركين على تعلم مهارات حياتية أساسية، مثل القيادة الناجحة وقبول التنوع والمساواة في الحقوق، والعمل الجماعي.
وأعربت موزة المهندي، مديرة إدارة التسويق والاتصال في برنامج الجيل المبهر، عن اعتزازها بدعم اللاجئين الأفغان، وسعادتها بإقبالهم على المشاركة في البرامج التي ينظمها الجيل المبهر. وقالت: "يسرنا مساعدة اللاجئين على تعلم العديد من المهارات الجديدة، لا سيما برامج كرة القدم من أجل التنمية، التي تُكسب الأفراد مهارات يستفيدون منها مدى الحياة."
وأكدت المهندي أن الجيل المبهر يفخر بتسليط الضوء على القوة الإيجابية لكرة القدم وتأثيرها على الأفراد والمجتمعات، مشيرة إلى أن كرة القدم قادرة على توحيد الناس وتعزيز العلاقات الاجتماعية وإحداث تحول ملحوظ في حياة الأفراد."
واستفاد من أنشطة الجيل المبهر المئات من الشباب، ولاعبون في منتخب كرة القدم الأفغاني، ومن بينهم سيد جليل حسيني، 23 عاماً، وهو لاعب خط وسط متميز في الدوري الأفغاني، ولعب ضمن صفوف منتخب أفغانستان تحت 19 سنة.