إثر التنسيق المتواصل، خلال آخر شهرين بين الجامعة التونسية لكرة القدم ممثلة في الإدارة الوطنية للتحكيم والاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، بخصوص الاعتماد على تقنية الفيديو "الفار" في مباريات مرحلة التتويج من البطولة الوطنية، تم فتح منصة "الفار" التابعة للاتحاد الدولي أمام الجامعة التونسية لكرة القدم، لتنطلق المرحلة الثانية في الإعداد لهذه المنظومة، وذلك بعد توفير كل المعدات اللوجستية لانطلاق التجربة، والتي ستخضع بصورة متواصلة لمراقبة "الفيفا" بحرص من الجامعة لمعاينة كل الخطوات التي وقع القيام بهذا في هذا الصدد.

وقد انطلقت فعليا ورشات عمل وتكوين ، بإشراف مكوني "الفار" التابعين للفيفا الذين يراقبون مشروع "الفار" في العالم، بحضور نيفاز باربوزا وشليمن ديك وميشال رونالد، ومسؤول عن شركة ميديا برو.

ومن الجانب التونسي فقد حضر كل من الكاتب العام للجامعة و  مدير الإدارة الوطنية للتحكيم عواز الطرابلسي وياسين حروش المكلف بالرسكلة والتكوين إضافة إلى العضو الجامعي الأستاذ أمين موقو بصفته كرئيس اللجنة الفيدرالية للمسابقات.

وكانت الجامعة قد شرعت منذ فترة في الإجراءات والتدابير الضرورية لحسن الإعداد لاعتماد تقنية "الفار"، في مباريات مرحلة التتويج من البطولة الوطنية، وخصصت الإعتمادات المالية والإمكانات اللوجستية لحسن تطبيقها.