أكدت التلفزة الوطنية بعد تواصل الجدل بخصوص بث مباراة منتخبناىالوطني التوني اليوم امام منتخب البرازيل انها قامت بجميع المساعي الممكنة لاقتناء حقوق البث لكن حقوق البث كانت حكرا على قناة اجنبية مشفرة.

   وفي ما يلي نص بلاغ التلفزة الوطنية:

"يهم التلفزة الوطنية ان توضح انها قامت بالمساعي اللازمة لإقتناء حقوق البث الفضائي لمباراة تونس و البرازيل لكنه وقع إبلاغنا رسميا بأنها غير متاحة و تخضع الى تعاقد حصري طويل المدى بين الشركة المالكة لحقوق كل مباريات المنتخب البرازيلي و قناة أجنبية مشفرة يغطي بمقتضاها منطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا و التي تنتمي إليها الدولة التونسية ، اي أن هذه المباراة تخضع تقريبا الى نفس مقاييس المباريات الرسمية للفيفا والإتحاد الإفريقي التي لا يمكن اقتناء حقوق بثها الفضائي الا بتفويض من القناة المشفرة المتعاقدة والتي راسلناها بدورنا لكننا لم نتلقى اي رد و هو امر نتفهمه لطبيعة الحقوق الحصرية والتي تطلبت تضحيات مادية كبيرة من هذه القناة ، وبالتالي لا داعي لتحميل المسؤولية لمؤسسة التلفزة التونسية شروط عقد ليست طرفا فيه.

وبالنسبة الى إقتناء بعض القنوات الأجنبية الأخرى لحقوق بث هذه المباراة ، فإنه تم ضرورة :

اما بتفويض من اصحاب الحقوق الحصرية المشفرة لفائدة قنوات مشفرة ثانية .

واما من طرف قنوات تلفزية تابعة الى بلدان غير منتمية الى منطقة شمال افريقيا و الشرق الأوسط Zone Mena .