قضت مساء اليوم الإثنين 12 فيفري 2018، الدائرة الجنائية المختصة بقضايا الإرهاب بمحكمة الاستئناف بتونس بعدم سماع الدعوى في حق مجموعة من شباب دار شعبان الفهري، حسب ما أكدته المحامية غفران الحجيج لمراسل شمس أف أم في نابل بعد اتهامهم بالانضمام لتنظيم داعش وعدم اشعار السلط وذلك بعد قضاء البعض فيهم اكثر من ثلاثة سنوات بسجن المرناقية فحين أُبقي البقية في حالة سراح منذ الطور التحقيقي.

للإشارة فإن مجموعة الشباب قد اتهموا في القضية لعلاقتهم بالمدعو أيمن مشماش مرتكب أحداث شباو بوادي الليل من ولاية منوبة.