على خلفية إيقاف جهات أمنية بصفاقس لشابين بسبب تدوينات على الفايسبوك منذ الخميس الماضي حيث أكد رفاقهما أنهما ينشطان في حملة مانيش مسامح، أفاد مصدر أمني أنهما يدعوان إلى التمرد على السلطة وهو ما نفاه رئيس الرابطة التونسية لحقوق الإنسان فرع صفاقس الجنوبية نعمان مزيد.
وأكد نعمان مزيد لمراسل شمس أف أم في صفاقس، أنه تم استنطاق الشابين في فرقة الأبحاث والتفتيش بصفاقس يوم الخميس واليوم الإثنين بفرقة العوينة بالعاصمة تم دون تمتيعهما بحقوق الدفاع التي ينص عليها القانون والدستور.
واعتبر المتحدث أن هذه الممارسات تذكر بممارسات أنظمة أمريكا الجنوبية في التسعينات.
وكان عدد من شبان حملة مانيش مسامح وحقوقيين احتجوا اليوم أمام المحكمة الإبتدائية بصفاقس 2 للمطالبة باطلاق سراح الشابين.