أفاد عدد من المواطنين بمدينة القيروان في اتصال مع مراسل شمس اف ام بالقيروان أنهم تعرضوا الى عمليات سلب بالقوة من قبل منحرفين على متن دراجات نارية وذلك في عدة احياء وشوارع بمدينة القيروان.
وقد تقدموا بشكايات عدلية الى مراكز الامن من اجل تتبع المشتبه فيهم.

المتضررون اغلبهم من الفتيات وهن طالبات وأيضا من التلاميذ وتعرض كثير منهن الى أعمال سطو واختطاف حقيبة اليد في محيط المعاهد والكليات. كما تعرض شيوخ الى السب باستعمال القوة من قبل منحرفين.

 

واعتبر المواطنون ان أعمال السلب والبراكاج والنطرة تكررت بشكل مخيف وتحولت الى ظاهرة مخيفة تهدد سلامة الكبار والصغار رغم التدخلات الميدانية لأعوان الامن والحملات الأمنية. 
وأرجع مواطنون جرأة المنحرفين الى الاعتداء بالنهار الى غياب الردع ونقص الامن رغم وجود كاميرات مراقبة تابعة لفضاءات تجارية ومؤسسات. في حين افاد رئيس احد مراكز الامن لشمس اف ام ان القوانين الجزائية الحالية ومنظومة العقوبات ضعيفة. كما تحدث عن غياب قانون يحمي عون الامن من مطاردة المشتبه فيهم على متن دراجات نارية.
تم في حملات امنية حجز دراجات نارية بلا وثائق وتم ايقاف مشتبه فيهم في قضايا سلب وسرقة ولكن العمليات الاجرامية مازالت متواصلة. 
واقترح مواطنون توفير دوريات امنية في النقاط الحساسة وتركيز كاميرا مراقبة. 
وترتبط اعمال السلب بجرائم اخرى منها ترويج المخدرات والهجرة غير القانونية للشبان.