انتهت عملية الاقتراع عند السادسة مساء بمختلف مراكز الانتخاب بولاية القيروان البالغ عددها 309 مسجلة نسبا متفاوتة في الإقبال بين 10 و50 بالمائة من مركز إلى آخر.
وقد تم غلق الصناديق ثم تحولت مكاتب الاقتراع ال 541 مكتبا، إلى مكاتب فرز، بحضور مراقبين من الهيئة الفرعية للانتخابات وملاحظين أجانب والإعلاميين.
مراسل شمس أف أم كان على عين المكان بمركز الاقتراع أولاد فرحان بمدينة القيروان الذي يعد أكبر مراكز الاقتراع وبه 4439 ناخب وبلغت نسبة الإقبال به إلى غاية الخامسة مساء 28 بالمائة.
وسجل بأحد مكاتبه 226 ناخب من بين 551، في حين سجلت نسب أضعف بمراكز ريفية.
وأكدت ملاحظة من مركز شاهد والبطل المدني وعتيد، تسجيلهم عدة إخلالات أبرزها تواجد المترشحين داخل ساحات المراكز ومحاولة تأثيرهم على الناخبين.
كما سجل تواجد ممثلين القائمات في محيط المراكز الكبرى مثل مركز مدرسة طارق والمنصورة والتربية وملاجئ سحنون مما استوجب مرارا تدخل الأمن لتفريقهم.
وقد تلقى مراسل شمس أف أم من ملاحظين ومواطنين تسجيلات فيديو وصور لمترشحين ومناصريهم يحاولون التأثير على الناخبين.
ورصد مراسلنا إقدام ممثلي قائمات على تكرار جلب الناخبين على متن سياراتهم الخاصة.
يذكر أن نسب حضور الشباب والمرأة كانت ضعيفة حسب المؤشرات.
وقد أثر تساقط الأمطار بعد الظهر على نسبة إقبال المواطنين.
عملية الفرز انطلقت حسب كل مكتب وقد سجلت عديد صناديق الاقتراع وضع قاطع ومقطوع على بعض أوراق الانتخاب إلى جانب وضع أوراق بيضاء.
وسيتم حال الانتهاء من الفرز اليدوي بمراكز الاقتراع تحويل السجلات وأوراق الاقتراع والصناديق إلى مركز الفرز المركزي بمدينة القيروان تحت إشراف الجيش الوطني والأمن الذين أمّنا عمليات توزيع المواد الانتخابية وحماية مراكز الاقتراع بشكل متواصل يعبر عن التضحية والالتزام.