عمد صباح اليوم الخميس 16 ماي 2018، أصحاب مقهى في بلدية رقادة بولاية القيروان، صادر في شأنه قرار بالغلق، التجمهر أمام المقهى وبعضهم يحمل هراوات، وذلك تزامنا مع حضور قوات من الحرس البلدي لتنفيذ القرار بالقوة العامة.
وأفاد مسؤول ببلدية رقادة لمراسل شمس أف أم في الجهة، أنه رافق أعوان الحرس من أجل تنفيذ القرار لكن تم اعتراضهم من قبل الأهالي.
وتابع أنه تحصل أية مواجهات بين المتجمهرين والأعوان الذين قرروا الانسحاب.
وأكد نفس المصدر أن أعوان الحرس البلدي، اعتبروا المهمة منجزة نظرا لقيام أصحاب المقهى بغلقها وفق ما جاء في محضر التنبيه والمعاينة.
واعتبر المتحدث أن ما حصل يعتبر خرقا آخر للقانون ولا يشجع على تطبيق القانون ضد المخالفات داعيا الجهات المعنية إلى تحمل مسؤولياتها في ما حصل.