أكدت مصادر أمنية متطابقة لمراسل شمس آف آم بالقصرين أن الوحدات الأمنية والعسكرية نجحت في تضييق الخناق على المجموعات الارهابية وافشال كل مخططاتها الاجرامية خلال النصف الأول من شهر رمضان وذلك عبر القصف المركز على النقاط المشبوهة في الجبال والحملات الأمنية اليومية واليقظة ومواصلة تفكيك خلايا الاسناد.

ونجحت الوحدات الامنية والعسكرية في حماية المواطنين من اغلب عمليات الاحتطاب للسطو على المؤونة باستثناء بعض الحالات.

كما تاكد بعد تزايد التحركات من أجل السطو على المؤونة فقدان المجموعات الارهابية لمصادر التموين مما يجعلها تكثف محاولات الاحتطاب الامر الذي جعلها في مرمى نيران الجيش الوطني على غرار عملية جبل السلوم الاخيرة.