أفاد السفير الفرنسي في تونس أوليفيي بوافر دارفور، اليوم الأربعاء، خلال حضوره في فعاليات  الملتقى التونسي  الفرنسي حول سياسات وبرامج التوقي من التطرف العنيف والتعاطي المبكر مع الأشخاص المعرضين للتطرف الذي يتواصل على مدى يومين بالمعهد العالي للإعلامية والتصرف في القيروان، أن "الإرهاب ضرب تونس وفرنسا في ذات الوقت".
وأشاد السفير بالتعاون التونسي الفرنسي في مجال مقاومة الإرهاب.
وقال إن "الإرهاب يضرب البلدان الحرة والديمقراطية".
وأكد السفير على ضرورة التعاطي المبكر مع الأشخاص المعرضين للتطرف، وفق ما نقل مراسل شمس آف آم في القيروان.
وللإشارة يشارك في هذا الملتقى مسؤولين حكوميين وخبراء وأكادميين وممثلين عن منظمات المجتمع المدني من تونس وفرنسا.