قضت المحكمة الابتدائية في منوبة مساء أمس الخميس بالحكم بعدم سماع الدعوى في القضية المرفوعة ضد ثمانية عمال من قبل إدارة شركة "لابيتيسانت" المعروفة بـ"طوم" بمعتمدية وادي الليل منذ جويلية الفارط والتي وجهت لهم فيها تهمة الاعتداء على أعوان الحراسة بالمصنع.

ويأتي الحكم في هذه القضية أوّل الأحكام المصرّح بها في انتظار صدور الحكم في بقيّة القضايا المرفوعة ضدّ 22 عاملا وعاملة من أجل تهم تعطيل حرية العمل والإضرار بملك الغير والتهديد بحرق المؤسسة حسب ما ذكره كاتب عام النقابة الاساسية المطرود بدوره والمحال في نفس القضية زياد بوقطف مراسلة (وات) بالجهة.

يذكر أن الشركة المذكورة قد توقف بها العمل بتاريخ 17 جويلية المنقضي بعد إضراب عن العمل قررته النقابة الأساسية المنضوية تحتت الاتحاد العام التونسي للشغل على خلفية عدد من المطالب المهنية ليتوتّر مناخ العمل وتصدر الشركة بدورها قرار صدّ عن العمل في حين تواصل الاضراب بعد نهاية القرار المذكور بسبب تمسّك العمال بعدم طرد اي عامل او نقابي على خلفية الاضراب وإصرار الادارة مقابل ذلك على إحالة عدد من العمال على مجلس التاديب وتتبّعهم قضائيا.

واستؤنف العمل بالمصنع بتاريخ 08 سبتمبر 2018 بعد تدخّل بالقوة العامة، من قبل وحدات الحرس الوطني بموجب إذن قضائي من النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بمنوبة وإيقاف عدد من العمال والعاملات المعتصمين، وانعقد في نفس الاسبوع مجلس تأديب أسفر عن طرد ثمانية عمال منهم كاتب عام وعضو النقابة الأساسية.