تمكن، أمس الجمعة، أعوان الفرقة الوطنية للبحث في الجرائم الارهابية من ايقاف شخصين بجلمة من ولاية سيدي بوزيد في علاقة بالارهابيين اللذين فجرا نفسيهما مؤخرا بالمنطقة، حسب ما أفاد به مراسل شمس آف آم بالجهة.

وحسب التحقيقات الأولية فإن أحد الموقوفين كان يبيع الفسفاط والأمونيتر.