واصل أهالي الرجيش من ولاية المهدية احتجاجاتهم على توسعة مشروع التطهير وإحداث قنوات تطهير في البحر بجهة رجيش، وأغلقوا الطريق بعد أن تم تجاهلهم من قبل السلط المعنية. 

وعلى خلفية ذلك قام بعض المحتجين بالتصعيد وإشعال العجلات المطاطية، بينما قام ''بعض الدخلاء'' برشق الأمن بزجاجات حارقة مما أجبر الوحدات الأمنية على استعمال الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين و فتح الطريق بالقوة العامة.

يذكر أن الجهة تشهد حضورا أمنيا مكثفا ولا تزال عمليات الكر والفر بين بعض المحتجين والأمن متواصلة إلى حد الآن.

وكان أهالي الجهة قد عمدوا منذ صباح اليوم إلى تنفيذ وقفة احتجاجية تنديدا بتهيئة مشروع تطهير وإحداث قنوات تطهير جديدة تجمع المياه الملوثة بالرجيش والمهدية وإلقائها بالبحر.