عمد منذ قليل عدد من الشبان المحتجين إلى الاعتداء على مقري منطقة الأمن والحرس بفريانة من ولاية القصرين.
وألقى المحتجون الحجارة على السيارات الخاصة بالأعوان وتهشيم كاميرا المراقبة، وذلك على خلفية وفاة المهرب يوم أمس في الطريق الرابطة بين حاسي الفريد وسبيطلة.
وحسب ما افاد به مصدر أمني لمراسل شمس أف أم، فإن المحتجين يطالبون بإيقاف أعوان الديوانة وإحالتهم على العدالة لمحاكمتهم بسبب إطلاقهم للنارعلى سيارة المهرب.
يذكر أن الحركة الاحتجاجية انطلقت بعد تشييع جثمان المتوفي إلى مثواه الأخير.