انقطعت الدروس، كامل اليوم الاثنين، بالمدرسة الابتدائية سيدي سالم التباسي بالجديدة، على خلفية احتجاج الاطار التربوي على انعدام التواصل مع مدير المؤسسة وصعوبة أداء الرسالة التربوية في "ظل ظروف الهرسلة وسوء المعاملة"، حسب ما أفاد به، كاتب عام النقابة الاساسية للتعليم الاساسي بالجديدة ، بلقاسم الفوراتي لوات.

وأوضح ذات المصدر، أن قرار إيقاف الدروس، جاء على إثر تطور الأوضاع نهاية الاسبوع الفارط ما أدى إلى إحالة احدى المعلمات على المستشفى نتيجة دخولها في حالة هستيريا، خلال نقاش مع مدير المدرسة المذكورة، لافتا إلى أنه تم تقديم شكاية في الغرض، فضلا عن عرائض وتشكيات وجهت في السابق إلى المندوبية الجهوية للتربية من قبل الاطار التربوي، الذي يبلغ عددهم 5 معلمات ومعلم واحد، جميعهم معلمين نواب.

وأكد الفوراتي، على انقطاع الحوار بين الطرفين وانعدام ظروف عمل ملائمة رغم تدخّل الطرف النقابي، موجّها نداء إلى وزارة التّربية للإسراع في حل الاشكال نهائيّا من أجل مصلحة التلاميذ وذلك بتعيين مدير جديد، خاصة وأن الموجود حاليا تم تعيينه بصفة وقتية.

وبيّن، أن النقابة الاساسية وبالتوازي مع قرار الإطار التربوي بالمدرسة ذاتها بإيقاف الدروس، دعت الى إضراب بكافة المدارس الابتدائية بالجديدة يوم 27 أفريل الجاري، مشيرا الى تبنّي الفرع الجامعي للتعليم الأساسي مطلب النقابة، على أن يتم لاحقا برمجة إضراب جهوي في التعليم الاساسي.

ويشار إلى أن مدير المؤسسة قد تقدم بدوره بشكاية إلى الجهات الأمنية بالمنطقة، اتهم فيها المعلمين والطرف النقابي بتعطيل الدروس، وبتوجيه "اتهامات كاذبة وكيديّة له"، وفق قوله.