قدم 13 مستشارا ببلدية قلعة الأندلس من ولاية أريانة، استقالة جماعية أمس الثلاثاء على خلفية ما اعتبروه "غياب التواصل مع رئيس البلدية وانعدام الثقة "، وفق ما صرح به عضو المجلس البلدي المستقيل اصفهان بن الحاج مبارك.
واكد بن الحاج مبارك (حزب نداء تونس)، ان الاعضاء المستقيلين يشكلون اغلبية قادرة على حل المجلس البلدي برمته في غضون 15 يوما من تقديم الاستقالة إلى والي أريانة، على اعتبار أن المجلس البلدي يضم 24 عضوا.
واشار إلى أن الأعضاء المستقيلين من حزب نداء تونس (9 أعضاء)، الإئتلاف المدني بقلعة الأندلس (3 اعضاء)، وعضو القائمة المستقلة "اليد في اليد لبناء تونس الغد".
من جهته اعتبر عضو المجلس المستقيل حاتم الحداد (الائتلاف المدني) الاستقالة نتيجة حتمية لما أسماه "تسلط رئيس البلدية وتجاوزه للنظام الداخلي للمجلس البلدي المنتخب"، واشار الى تسجيل "تجاوزات مالية وسوء تصرف في الميزانية واخلالات ادارية من قبله، حيث انه لم يحترم القوانين والتراتيب الجاري بها العمل البلدي الى جانب انحرافه بالاجراءات وعدم تطبيقه لمقتضيات النظام الداخلي والاستحواذ على اختصاصات المجلس البلدي".
يشار الى تضمن بيان الاستقالة الجماعية لاعضاء المجلس البلدي بقلعة الاندلس لجملة من النقاط المتعلقة "بسوء التصرف المالي والاداري وانعدام التوافق" مع رئيس البلدية فتحي بلحاج حمودة (حركة النهضة).
المصدر (وات)