تجمّع العشرات من أهالي مدينة رجيش من ولاية المهدية، صباح الثلاثاء، قبالة الشاطئ لمعاينة مستوى تلوّث البحر بمياه الصرف الصحّي التي حوّلت لونه إلى أسود داكن.

وعاين المتساكنون، يعاضدهم ممثّلون عن المجتمع المدني، المستوى "الخطير الذي بلغه التلوّث البحري" ليقرّروا تكوين لجنة قيادة تضم تسعة اشخاص يسهرون على تنظيم احتجاجات قالوا انها "لن تتوقف إلى حين رفع هذه المظلمة".

وتبدّلت زرقة البحر، التي كانت تجذب السياح وتزيد من تسويق الوجهة السياحية للمدينة وتوفّر مصدر رزق لنحو 600 من صغار البحارة، إلى سواد داكن ينفّر الزوّار وينغّص الحياة على الأهالي.

وأقدمت نحو 30 امرأة مرفوقات بأطفالهن، ليلة أمس، على غلق الطريق الرابطة بين المهدية ورجيش مطالبات، مجددا، بإصلاح اعطاب شبكة الصرف الصحّي المتهالكة وعدم سكب مياهها في البحر ما تسبّب في انتشار الأمراض الجلدية، وفق رأيهن.