تعيش ولاية باجة، اليوم السبت، على وقع يوم غضب في بدعوة من الإتحاد الجهوي للشغل إحتجاجا على غياب التنمية في الجهة وعدم تمتعها بحقها في التمييز الإيجابي بالتنمية.

وقال أمين عام مساعد اتحاد الشغل بوعلي المباركي إن الحكومة حددت موعدا لجلسة عمل خاصة بالوضع في باجة وستكون  يوم 28 أو 29 جوان الجاري بحضور كل الأطراف المعنية، وفق تعبيره.